مجلس جماعة خنيفرة يتسلم الملعب البلدي

مجلس جماعة خنيفرة يتسلم الملعب البلدي

تم تسليم الملعب البلدي لخنيفرة بشكل رسمي، الأربعاء، إلى جماعة خنيفرة وفريقها نادي شباب أطلس خنيفرة، بعدما تم إصلاحه بالعشب الطبيعي، في إطار ورش كبير تسهر عليه الجامعة الملكية لكرة القدم في سبيل إصلاح وبناء أكبر عدد ممكن من الملاعب بالمملكة.

وفي هذا الصدد، أكد عبد المالك أبرون، نائب رئيس الجامعة، أن تعشيب الملعب البلدي لخنيفرة تم على مستويات عالية جدا، مشيرا إلى أن قيمة الأرضية المعشوشبة فقط تصل إلى ما يناهز 900 مليون سنتيم. وأضاف أن “هذا الإصلاح يندرج ضمن مخطط الجامعة المغربية لكرة القدم الهادف إلى تأهيل المرافق الرياضية بشكل عام على مستوى المملكة”.

وثمن أبرون، الذي أشرف على افتتاح الملعب رفقة السلطات المحلية وأعضاء المكتب المديري لفريق شباب أطلس خنيفرة ومنتخبين، مجهودات سلطات العمالة والمجلس الإقليمي ومجلس الجهة والمهتمين بالشأن الرياضي، واصفا الملعب البلدي في حلته الجديدة بالمعلمة الرياضية التي تتصف بمواصفات ومعايير دولية، مؤكدا أن الملعب رفيع المستوى، وأنه مشروع ملكي.

من جانبه، أكد رئيس جماعة خنيفرة مولاي المصطفى بايا، في اتصال بMoroccoLatestNews، أن الملعب البلدي في حلته الجديدة يُعدّ قيمة مضافة للمدينة على المستوى الرياضي، مشيرا إلى أن توقفه زهاء سنتين أثر بشكل كبير على مردودية الفريق المحلي، وأن تسليمه اليوم أثلج صدور عشاق الجماهير الرياضية في خنيفرة.

وأشاد بايا بالجامعة الملكية لكرة القدم، وممثلها عبد المالك أبرون، والسلطات الإقليمية لخنيفرة، على تسريع الجهود من أجل أن يستكمل الملعب البلدي بساطه الجديد وإصلاحاته الجديدة في هذا الوقت بالذات، الذي يحتاج فيه الفريق المحلي إلى دفء جماهيره.

ومباشرة بعد افتتاح الملعب بادرت فعاليات النادي المحلي بالتعبير عن أملها في أن يكون المشروع الجديد فأل خير على النادي، وعلى المكتب الجديد الذي سيتحمل مسؤوليته في الأيام القليلة القادمة.

أحدث أقدم