"المونديال" يرفع قيمة أسهم اللاعبين المغاربة في "بورصة كرة القدم العالمية"

تتحرك رادارات كبريات الأندية العالمية صوب لاعبي المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، بعد الأداء الكبير الذي قدمه “لأسود الأطلس” خلال مباريات “مونديال قطر 2022” والإنجاز التاريخي للنخبة الوطنية بوصول نصف النهاية ومواجهة “الديوك الفرنسية”.

وارتفعت أسهم اللاعبين بشكل كبير، خصوصا الحارس ياسين بونو بعد فوزه بجائزة “رجل المباراة” مرتين أمام المنتخبين الإسباني والبرتغالي؛ فضلا عن خط الدفاع الذي أبان عن حرفية كبيرة بعدم تلقي أي هدف، باستثناء إصابة عكسية مباغتة أمام المنتخب الكندي.

ومن المتوقع أن ترتفع أسهم المدافع جواد الياميق، لاعب فريق بلد الوليد الإسباني، بعد الأداء المميز طوال مشوار البطولة ووقوفه أمام الهجوم البرتغالي رفقة اللاعبين أشرف داري من بريست الفرنسي وبدر بانون من قطر القطري.

ويخطط نادي برشلونة لضم أوناحي (22 عاما)، المحترف في صفوف أنجيه الفرنسي، خلال يناير المقبل، بعد تألقه اللافت في المونديال، وفق ما نقلته “موندو ديبورتيفو”، حيث كان أبرز اللاعبين الذين لفتوا أنظار لويس إنريكي، مدرب إسبانيا السابق، في ثمن النهائي الذي انتهى بفوز “أسود الأطلس” بركلات الترجيح.

وذكر موقع “سبور” الفرنسي أن إدارة مارسيليا ترغب في انتداب أوناحي خلال الفترة المقبلة، بعد ظهوره المتميز في كأس العالم مع المنتخب المغربي، وتحدث الإعلام الدولي عما يقدمه في المباريات التي لعبها.

بدوره، ينتظر سليم أملاح مناقشة العروض المطروحة أمامه بعد نهاية عقده مع فريق ستاندار دولييج ودخوله في مشاكل مع إدارة النادي البلجيكي؛ فضلا عن الاهتمامات الكبيرة التي تتقاطر على سفيان أمرابط، متوسط ميدان المنتخب المغربي لاعب فيورنتينا الإيطالي.

وينتظر سفيان بوفال، لاعب أنجي الفرنسي، أيضا، إمكانيات الخروج من دوري “الليك1” نحو آفاق رحبة بعد تجارب صعبة مع ساوثهامبتون الإنجليزي وسيلتا فيغو الإسباني؛ فيما لا يزال عقد المهاجم يوسف النصيري مستمرا مع إشبيلية الإسباني، في انتظار نهاية “المونديال”.

ومن المرتقب أن تستمر أسهم اللاعبين في الارتفاع حال الفوز على المنتخب الفرنسي خلال دور نصف النهائي، باستحضار التفوق على بطل النسخة الماضية وبقاء خطوة واحدة تفصل أقدام اللاعبين عن فرصة الفوز بالمونديال لأول مرة في تاريخ منتخب “أسود الأطلس” والمنتخبات الإفريقية.

أحدث أقدم