"الأسود" يواصلون الزئير في كأس العالم بقطر .. جاهزية وتنافسية وقتالية

"الأسود" يواصلون الزئير في كأس العالم بقطر .. جاهزية وتنافسية وقتالية

أشادت مجموعة من الصحف الإقليمية والدولية بتطور مستوى كرة القدم المغربية بعد تأهل “أسود الأطلس” إلى ربع نهائي كأس العالم بقطر، لافتة إلى أن هذه الانتصارات المتتالية للمنتخب المغربي ليست وليدة الصدفة؛ بل يقف وراءها طاقم تقني وإداري يبذل مجهودات مهمة لمساعدة اللاعبين على أداء مهامهم.

كما سلطت مشاركة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في كأس العالم الضوء على مدى جاهزية اللاعبين لمواجهة التوتر الذي يرافق هذه المسابقة؛ وهو ما نجحت فيه “كتيبة الركراكي” بفضل الطاقم التقني الذي يتوفر على أحدث التجهيزات اللوجستية الموجودة في كل المنتخبات الأوروبية.

وحقق المنتخب المغربي لكرة القدم فوزا تاريخيا على نظيره الإسباني بركلات الجزاء (3 – 0)، عقب نهاية المواجهة في وقتها الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل السلبي دون أهداف، في مباراة جرت أطوارها على أرضية ملعب المدينة التعليمية، ليضمن بذلك التأهل إلى ربع نهائي كأس العالم (قطر 2022) لأول مرة في تاريخه.

في هذا السياق، قال يوسف التمسماني، خبير رياضي مغربي مقيم بإسبانيا، إن “الكرة المغربية تطورت كثيرا في العقد الأخير، بفضل الإرادة الملكية لمنافسة كبريات المنتخبات الإفريقية والعالمية”، مبرزا أن “المغرب يتوفر على منشآت رياضية من الطراز العالمي، وهو ما يخول للاعبين التمرن بكل أريحية”.

وأضاف التمسماني، في تصريح لجريدة MoroccoLatestNews الإلكترونية، أن “الأداء التنافسي للمنتخب المغربي الأول لكرة القدم في مسابقة كأس العالم المقامة بقطر يعكس المجهودات التي قامت بها الجامعة الملكية لكرة القدم خلال السنوات الأخيرة؛ فقد نجحت في تحسين أداء فرق البطولة الوطنية من جهة، وتدعيم تسيير الأندية الرياضية من جهة ثانية، وتشييد ملاعب رياضية عالمية من جهة ثالثة”.

وأردف الخبير عينه أن “الأندية الوطنية المغربية أصبحت تنافس بقوة على الألقاب الإفريقية في الفترة الأخيرة، إلى جانب القتالية الرياضية التي باتت تسم أداء لاعبي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في جميع المسابقات الرياضية”.

وأوضح المتحدث بأن “الجامعة الملكية لكرة القدم خلقت منتخبات رياضية تنافسية في جميع الفئات العمرية بشهادة كبار المدربين؛ لكن ينبغي مواصلة المشوار الطويل قصد تعزيز التدبير الإداري والرياضي، بما من شأنه تقوية أداء هذه المنتخبات حتى تنافس بقوة في كل المسابقات القارية والدولية”.

أحدث أقدم