خطابي يسجل التضامن الإفريقي مع المنتخب

خطابي يسجل التضامن الإفريقي مع المنتخب

أكد السفير أحمد رشيد خطابي، الأمين العام المساعد المكلف بالإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية، أن الإنجاز غير المسبوق للمنتخب المغربي في مونديال قطر، السبت، ينسجم مع فلسفة المغرب، بقيادة الملك محمد السادس، بضرورة الإيمان بالقدرات الذاتية للقارة الإفريقية والتطلع لتحقيق التقدم في كافة المجالات بما فيها الرياضة.

وأضاف السفير خطابي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا التضامن الإفريقي الكبير مع منتخب المغرب يعكس البعد التضامني الراسخ والثابت في العمل الدبلوماسي المغربي إزاء بلدان القارة.

وذكر، في هذا الصدد، بالتحركات الدبلوماسية المغربية في مختلف المحافل الدولية للدفاع عن المصالح الحيوية لإفريقيا وإعطائها المكانة التي تتناسب مع قدراتها ومؤهلاتها الذاتية والاعتزاز بالثقافة والانتماء الإفريقي.

وقال إن فوز المغرب اليوم على أحد أعتد المنتخبات العالمية، يشكل لحظة مشرقة وغير مسبوقة في تاريخ كرة القدم العربية والإفريقية، ونتاج الدعم الشخصي المتواصل للملك للرياضة عموما، وأيضا التأطير المحكم للمنتخب المغربي.

ولفت إلى أن المنتخب المغربي كرس حضوره مع الكبار بعد أن أضحى التنافس في عالم اليوم بين الأمم يجري أيضا فوق الحلبات الرياضية.

وأشاد الدبلوماسي المغربي بمستوى التنظيم الجيد للبطولة التي تقام لأول مرة على أرض عربية، مؤكدا أن قطر أذهلت العالم بهذا التنظيم المحكم على كافة الأصعدة.

وخلص إلى أن سلسلة الانتصارات التي حققها المغرب في مونديال قطر برهنت على أداء كروي ممتاز وحيوي وعلى أعلى مستوى من الاحترافية والمهارات، وعلى روح وطنية عالية شرفت المغرب، مبرزا أن البطولة عززت كذلك أواصر الوئام والصفاء والتضامن العربي من أجل إظهار المجموعة العربية بصورة لائقة ومشرفة.

أحدث أقدم