"فيفا" يعدد أسباب خسارة المغرب للبرونزية

"فيفا" يعدد أسباب خسارة المغرب للبرونزية

عدّد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أسباب خسارة المنتخب المغربي للعبة ذاتها لبرونزية كأس العالم قطر 2022، بعد خسارته أمام كرواتيا في مباراة الترتيب أمس السبت.

وتطرق الموقع الرسمي لـ”الفيفا” لمجموعة من النقاط التي ساهمت في الخسارة من كرواتيا، واكتفاء المنتخب الوطني بالمركز الرابع في نهائيات “المونديال”، على الرغم من مساره المتميز في هذه النسخة.

وقال “فيفا” إن مباراة كرواتيا “شهدت بعض الأخطاء من قلة التركيز من جانب مدافعي المغرب والحارس ياسين بونو، ولم يدخل المغرب سريعا في المباراة، وتسبب ذلك في هدف أول سكن شباك بونو، كما لم يمتلك أسود الأطلس نفس الشراسة في الكرات الثنائية؛ مما جعل كرواتيا تسجل هدفا ثانيا”.

وأضاف المصدر ذاته: “دفع الفريق المغربي الثمن غاليا بسبب الإصابات التي ضربت المنتخب بمرور الوقت في البطولة. فغاب قائد الدفاع رومان سايس عن مُعظم مباراة فرنسا وعن مباراة كرواتيا. كما غاب نايف أكرد واضطر الركراكي إلى إشراك جواد الياميق وأشرف داري معا في مكانهما.. على صعيد خط الوسط، خسر المغرب مجهودات عز الدين أوناحي بعد أن شعر بإنزعاجات عضلية في نهاية مباراة فرنسا. ودخل في مكانه لاعب الوسط بلال الخنوس، البالغ من العمر الـ18 عاما. كما تواجد صابيري في مكان ياسين أملاح”.

واعتبر “فيفا” أيضا أن هذه المباراة شهدت غياب التناغم الدفاعي بغياب العميد رومان سايس وغياب عناصره الأساسية في هذا المركز.

واختتم الجهاز الوصي على اللعبة: “مع ذلك يُمكن القول بأن المُجمل النهائي لما قدمه فريق المغرب كان فوق التوقعات. ولم يكن أحد ليتخيل قدرة المنتخب الشمال إفريقي على تجاوز منتخبات لها اسمها الكبير في القارة العجوز. بل وتقديم أداء تكتيكي وفني من طراز رفيع”.

واكتفى المنتخب المغربي بالمركز الرابع في كأس العالم، بعد خسارته من فرنسا في نصف النهائي بهدفين نظيفين، ثم هزيمة في مباراة الترتيب أمام كرواتيا بهدفين لهدف واحد.

أحدث أقدم