مدرب الغابون: إفريقيا تفخر بالإنجاز المغربي

قال مدرب المنتخب الغابوني، باتريس نيفو، إن القارة الإفريقية بأكملها فخورة بكون المغرب بلغ هذه المرحلة من المنافسة في مونديال قطر، مبرزا دور أكاديمية محمد السادس لكرة القدم التي تتيح جني ثمار سياسة التكوين المتبعة في المملكة.

وأورد الإطار التقني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء: “كلنا فخورون بكون فريق إفريقي بلغ هذه المرحلة من المسابقة. لم نصل إلى نصف النهائي بالصدفة، ولكن بفضل الجهود المتعلقة بالتكوين وعزم اللاعبين والطاقم التقني”.

وفي السياق ذاته، أشار باتريس نيفو إلى أن البطولة المغربية تبرز أكثر فأكثر لتكون من بين الأفضل على الساحتين الإفريقية والعربية، مضيفا أن ذلك يشكل نموذجا للقارة بأكملها.

وبخصوص الأداء الجيد للنخبة الوطنية في مونديال قطر 2022، قال مدرب المنتخب الغابوني إنه يتابع مباريات المغرب باهتمام كبير، معتبرا أن “التأهل إلى الدور نصف النهائي كان عن جدارة واستحقاق”.

وأوضح المدرب ذاته أن النخبة الوطنية نهجت أسلوبا في الرد على المنافسين في كل مرة، مسلطا الضوء على عمل وليد الركراكي الذي نجح في تكوين هذه المجموعة المتجانسة في وقت قصير.

وحسب نيفو فإن الأمر يتعلق بـ”تأهل مستحق، لأن المغرب لعب ضد مدارس كرة القدم العالمية وتمكن بفضل أسلوب لعبه المتنوع ودفاعه المستميت من تحقيق نتائج مشرفة”.

وقال المتحدث إنه أمام البرتغال، على وجه الخصوص، كانت “المباراة تدار بشكل جيد من الناحية التكتيكية من البداية إلى النهاية”، مشيرا إلى أنه من الصعب للغاية توقع نتيجة مباراة نصف النهائي أمام بطل العالم، وتابع: “لقد رأينا بالفعل الكثير من المفاجآت خلال مونديال قطر”.

وأضاف نيفو أنه يعرف جيدا صفات هذا المنتخب المغربي القادر على زعزعة أي خصم، وخلص إلى أن “أسود الأطلس يكرسون العمل الذي تم إنجازه منذ ما يقرب من عشرين عاما”.

أحدث أقدم