عزّ الدين أوناحي.. منتج محلي بمؤهلات عالمية

“عزّ الدين أوناحي منتج محلي بمؤهلات عالمية”، هكذا علّق مدرب المنتخب المغربي على تألق صانع ألعاب “أسود الأطلس” وفريق أنجيه الفرنسي الواعد في مونديال قطر 2022 لكرة القدم، ومساهمته الكبيرة في بلوغه نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

أوضح وليد الركراكي عقب بلوغ ربع النهائي على حساب إسبانيا: “عزّ الدين لاعب استثنائي بمؤهلات كبيرة ومن المستوى العالي، يبلغ من العمر 22 عاماً؛ مازال يرتكب بعض الأخطاء الفنية ولكن أمامه هامش كبير للتطوّر وسينتهي به المطاف في صفوف فريق كبير ويجب أن يحسن الاختيار”.

أضاف وليد: “هو أحد أربعة لاعبين في صفوف المنتخب المغربي في الدوحة تعلموا فنون اللعبة في أكاديمية محمد السادس المحلية (مع المهاجم يوسف النصيري والمدافع نايف أكرد وحارس المرمى الثالث أحمد رصا التكناوتي)، وهذا فخر كبير بالنسبة لكرة القدم المغربية، وردّ على مروجي فكرة أن لاعبي المغرب يبرزون بفضل تكوينهم في المدارس الأوروبية”.

 “سيساعد المغرب في المستقبل”

وتابع المدرب: “اليوم رفع مستواه كثيراً، وهناك العديد من اللاعبين في صفوفنا يرتفع مستواهم مع مرور المباريات في البطولة لأننا نملك لاعبين لم يحظوا بدقائق كثيرة مع أنديتهم مثل حكيم (زياش) وسفيان (بوفال) الذي لم يلعب منذ شهر مع فريقه أنجيه، ونايف (أكرد) العائد من الإصابة، و(سليم) أملاح الذي عوقب من فريقه بسبب رفضه تجديد العقد. لم يساعدنا ذلك كثيرا لتقديم الأفضل ولكننا نتأقلم معه”.

وأردف الركراكي: “عزّ الدين إذا استمر واستمع إلى النصائح التي تقدم إليه سيكون مفاجأة المونديال، وفي المستقبل سيساعد المغرب كثيرا”.

وانهالت الإشادات على أوناحي، أحد الركائز الأساسية للركراكي في وسط الملعب، إلى جانب سفيان أمرابط وسليم أملاح، من كل حدب وصوب، وكان أبرزها من مدرب إسبانيا لويس إنريكي، الذي أبدى فريقه السابق برشلونة اهتمامه بالتعاقد مع الواعد المغربي حسب صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية.

وأكد إنريكي، الذي أقيل من منصبه مباشرة عقب الإقصاء، أن أكثر لاعب أعجبه في صفوف المغرب بعد لقاء المنتخبين هو عز الدين أوناحي، وقال: “اللاعب صاحب الرقم 8 لعب بطريقة مدهشة ولم يتوقف عن الركض”، موضحا أنه تحدث مع طاقمه الفني بشأنه وتفاجأ بمستواه.

ورد أوناحي في تصريح لوكالة فرانس برس عقب المباراة: “لم أسمع تصريح إنريكي، لأنني كنت أخضع لفحص المنشطات، ولكن الأكيد أنني سعيد بما قاله عني”، وأضاف: “إشادة من مدرب كبير من طينة إنريكي يفخر بها أي لاعب وترفع معنوياته وتشحذ هممه. قلَّما يشيد بقدراتك مدرب منافس فما بالك بمدرب أطحت به من كأس العالم”.

وتألق أوناحي ومواطنه سفيان بوفال في المونديال دفع مالك ورئيس أنجيه الجزائري الأصل إلى الاستعداد لبيعهما في فترة الانتقالات الشتوية أو الصيفية طالما ارتفعت قيمتهما التسويقية، موردا: “في قرارة نفسي أرى أن مغادرة أوناحي وبوفال في يناير أمر لا مفر له، الفريق يعاني على الصعيد المادي، ولدينا العديد من المشاكل التي يجب أن نجد لها حلولا”.

وأضاف مالك أنجيه: “عقدت اجتماعا مع مجلس الإدارة وأخبروني أن أوناحي يعتبر جوهرة نظراً لصغر سنه وتألقه اللافت. أقول لنفسي إن بوفال وأوناحي سيغادران في يناير أو يونيو. نحن نستعد لكل شيء”.

 إنييستا وكاكا

كشف أوناحي مرات عدة أنه يستلهم لعبه من النجمين السابقين الإسباني أندريس إنييستا والبرازيلي كاكا؛ بنيته الجسدية النحيفة وطوله البالغ 1.82 يجعلانه عرضة للإصابات، خصوصاً بسبب فنياته العالية والتدخلات القوية لمنافسيه.

وقال أوناحي الذي يتفنن بمراوغاته في إخراج الكرات من الأماكن المزدحمة بالأقدام: “كل مباراة كنت أنهيها بضربة في الكاحل والركبة”.

قبل المونديال، نادرًا ما كان أوناحي استفزازيًا في أسلوب لعبه، يتجنب المبارزات الثنائية: “أحاول تجنبها قدر الإمكان لأن جميع اللاعبين تقريبًا أقوى مني. أحاول اللعب بسرعة، للخروج من الازدحام بفضل استحواذي الكرة وسرعتي. إنها الرؤية الثاقبة، إنه الذكاء، الحركة…”.

في قطر “أصبحت مضطرا إلى القتال أكثر والمجازفة بكل شيء في سبيل قطع الكرات ومساعدة منتخب بلادي على مواصلة مشواره الرائع في البطولة. كل شيء يهون من أجل القميص الوطني والشعب المغربي”، يقول اللاعب.

 من الدرجة الخامسة

وُلد عز الدين أوناحي في 19 أبريل 2000 في الدار البيضاء لعائلة كروية؛ شقيقاه الأكبر والأصغر يلعبان أيضًا على مستوى الهواة في المغرب، كما أنه ابن خالة مدافع الجيش الملكي رضا مهناوي (21 عاما).

بدأ اللاعب مداعبة الكرة في سن مبكرة وتحديدا الخامسة من عمره، وانضم إلى صفوف الرجاء البيضاوي للصغار، قبل أن ينتقل عام 2015 إلى أكاديمية محمد السادس ضواحي مدينة “القراصنة” سلا التي يفصلها نهر أبي رقراق عن العاصمة الرباط.

عام 2018، انتقل أوناحي إلى صفوف ستراسبورغ الفرنسي، لكنه لم يلعب أي مباراة فانضم إلى فريق رديف “أو إس” أفرانش في الدرجة الخامسة في الثالث من غشت 2020 في صفقة انتقال حر، وأثبت نفسه كصانع ألعاب الفريق من خلال إظهار مهاراته الفنية ومراوغاته وتمريراته الحاسمة؛ ولعب معه 27 مباراة في الدوري وسجل خمسة أهداف.

وانتقل أوناحي إلى صفوف أنجيه في 14 يوليوز 2021 لمدة أربع سنوات، وفرض نفسه في تشكيلته لتُوجّه له الدعوة من قبل المدرب وحيد خليلودجيتش للدفاع عن ألوان أسود الأطلس في نهائيات كأس أمم إفريقيا في الكاميرون، وخاض مباراته الأولى ضد غانا في الجولة الأولى في العاشر من ديسمبر 2021..سجل هدفين حتى الآن وكانا ثنائية غالية في مرمى الكونغو الديمقراطية في إياب الدور الحاسم المؤهل إلى مونديال قطر.

أحدث أقدم