فنانون مغاربة يرفعون "شعار التفاؤل" قبل مباراة "الأسود والماتادور"

استأثرت المباراة التي ستجمع المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الثلاثاء بنظيره الإسباني بملعب المدينة التعليمية في الدوحة، برسم دور الـ16 من نهائيات كأس العالم قطر 2022، باهتمام نشطاء منصات التواصل الاجتماعي.

ووصفت الكثير من التعليقات هذه المباراة بـ”النارية” وسط تأهب كبير وتكهنات كثيرة حول نتيجتها، والتي يطمح من خلالها المغاربة إلى تحقيق ما لم يحققه جيل عزيز بودربالة ومحمد التيمومي، ببلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى ودخول التاريخ.

وبدورهم، يترقب مجموعة من الفنانين المغاربة نتيجة المواجهة، حيث أعرب البعض منهم في تصريحات خصوا بها MoroccoLatestNews عن تفاؤلهم الكبير وثقتهم في “أسود الأطلس”؛ ومن بينهم الفنان الشاب إيهاب أمير، الذي كشف لMoroccoLatestNews أنه يتوقع فوز المنتخب الوطني.

من جانبها، قالت الفنانة المغربية فاطمة خير، في حديثها مع MoroccoLatestNews، إن “الجميع اليوم يساند الفريق الوطني ويتمنى له الفوز والتأهل”، داعية “الله أن يرزقنا فرحة أخرى إن شاء الله”.

وأعربت الممثلة المغربية فرح الفاسي عن إحساسها الكبير بفوز المنتخب المغربي أو تعادله، إضافة إلى شعورها بأن اللاعبين سيتقاتلون ويبذلون قصارى جهدهم متمنية لهم التوفيق في المباراة.

ودعت الفاسي، من خلال حديثها لMoroccoLatestNews، المشجعين المغاربة إلى التحلي بالتفاؤل، مبرزة أن من يقول إن إسبانيا خصم صعب يجب أن يرى أن فريق فرنسا أيضا كان قويا وهزم ومجموعة من الدول التي كان من المتوقع تأهلها أقصيت والتوقعات لم تكن في محلها، مضيفة أن لديها أملا كبيرا جدا في الانتصار ولما لا الوصول إلى النهائيات والتتويج بالكأس.

بدورها، قالت الفنانة مونية لمكيمل، في تصريح لMoroccoLatestNews، إنها جد فخورة بالأداء الراقي والروح القتالية التي أبان عنها “أسود الأطلس”، حيث شرفوا المغاربة ورفعوا رأسهم أمام العرب وفي كأس العالم، مبرزة أنها لا تملك أي شك أنهم سيقدمون أداء راقيا أيضا في المقابلة التي ستجمعهم بإسبانيا وأنها على ثقة تامة فيهم وفي مجهوداتهم وفخورة بالطاقم بأكمله.

وأشادت لمكيمل بحماس الجمهور المغربي وهتافهم الذي أشعرها بالقشعريرة وهي خلف التلفزيون، مشيرة إلى أن الشعارات التي يرفعونها من قبيل “سييير سييير” أثرت فيها كثيرا وأشعرتها برغبة في البكاء.

كما علقت نجمة “طوندونس” على مشكل نفاد تذاكر المباراة واستغلال بعض “السماسرة” لذلك من أجل رفع ثمنها، قائلة: “الجمهور الحاضر كان دافعا قويا لتشجيع الفريق الوطني، وعندما سمعت أن بعض محتكري التذاكر أجانب تفهمت ذلك؛ ولكن عندما سمعت أن من بينهم مغاربة أيضا أبناء بلدنا آلمني قلبي كثيرا، فليست الظرفية المناسبة للاستغلال بعد أن وجدنا منتخبا قويا ومدربا ذكيا،.. صدمت كثيرا وسواء حضر الجمهور أو غاب فإن ذلك لن يؤثر على حبنا وحماسنا وتشجيعنا للمنتخب؛ فنحن فخورون به ومعه بقلوبنا، ونحن معهم قلبًا وقالبا”.

من جهتها، قالت الممثلة الشابة سارة فارس إنها متفائلة منذ البداية؛ لأن لدينا فريقا قويا، ونمتلك كل المقومات لكي نفوز، مضيفة أنه “مثلما شاهدنا في المقابلات السابقة فإن الروح القتالية التي خلقها الفريق المغربي داخل أرضية الملعب كانت كبيرة جدا”.

وتابعت فارس، في تصريحها لMoroccoLatestNews، أنها تتوقع أن يسجل اللاعبون المغاربة هدفا في شباك الخصم الإسباني؛ وهو الأمر الذي سيخول لنا التأهل، مستغلة الفرص لتتقدم برسالة شكر إلى “أسود الأطلس” على الفرحة التي عاشها المغاربة هذه الأيام بفضل مجهوداتهم الكبيرة، متمنية أن يستمروا على هذا المستوى.

وأردفت الممثلة الشابة ذاتها قائلة: “أقول لهم نحن نفتخر بكم، وكلنا نساندكم بدعواتنا، وقلوبنا معكم، أنتم فخرنا، والعالم يشهد على ذلك”.

كما دعت نجمة مسلسل “بنات العساس” الجمهور المتواجد داخل الملعب إلى “الحفاظ على حماسهم وتشجيعاتهم وضغطهم كذلك على الخصم”، مطالبة إياهم بـ”الإيمان بقوة المنتخب والتفاؤل بالخير؛ لأن ذلك يصنع المعجزات”.

أحدث أقدم