الغموض يكتنف مستقبل نادي اتحاد طنجة

الغموض يكتنف مستقبل نادي اتحاد طنجة

يُسيطر الغموض على مستقبل نادي اتحاد طنجة لكرة القدم، في ظل عدم انتخاب رئيس جديد يقود النادي إلى بر الأمان، بعد استقالة الرئيس السابق محمد أحكان منذ فترة طويلة، مما انعكس سلبا على محيط ممثل “عروس الشمال”، الذي يعيش في دوامة من المشاكل التسييرية والمادية.

وعلمت “هسبورت” من مصادر مطلعة أن “فارس البوغاز” يعيش مشاكل مادية كبيرة، الأمر الذي أحبط لاعبي الفريق، الذين لم يتوصلوا بمستحقاتهم المالية منذ فترة، ولم يجدوا من يحتوي مشاكلهم في ظل غياب رئيس يتخذ القرار المناسب.

وحسب المصادر نفسها، عرفت الأيام القليلة الماضية تسيبا كبيرا داخل اتحاد طنجة، بعد أن تخلف بعض اللاعبين عن الحصص التدريبية، وتأخر آخرون عن الموعد، رغم المجهودات الكبيرة من المدرب المؤقت حكيم الداودي، الذي يُحاول الحفاظ على استقرار المجموعة.

وكشفت المصادر ذاتها أن والي جهة طنجة- تطوان- الحسيمة تدخل من أجل إنقاذ ما يُمكن إنقاذه، ووعد اللاعبين بصرف راتب شهر واحد، وضخ مبلغ مالي مهم في خزينة النادي لتدبير المرحلة المقبلة، في انتظار انتخاب رئيس جديد.

وأضافت أن الانقسام الكبير الحاصل بين عدد مهم من منخرطي اتحاد طنجة قد يُساهم في تأخر موعد الحسم في هوية الرئيس الجديد ومكتبه المسير، في انتظار الأيام القليلة المقبلة.

ويتذيل اتحاد طنجة ترتيب الدوري الاحترافي بنقطتين فقط، حصدهما من تعادلين خلال ثماني مباريات، حيث لم يتذوق الفريق “الأزرق” طعم الفوز حتى الآن، علما أنه أقال مدربه السابق بادو الزاكي بسبب الانطلاقة الكارثية خلال الموسم الحالي.

أحدث أقدم