هل يخوض بونو مواجهة الحسم ضد كندا؟

يخوض “أسود الأطلس” مواجهة حاسمة، الخميس، ضد كندا في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السادس لمونديال قطر لكرة القدم 2022، وسط تساؤلات حول مشاركة حامي عرينهم ياسين بونو.

انسحب حارس مرمى إشبيلية الإسباني في اللحظة الأخيرة قبل بدء المواجهة ضد بلجيكا (2-صفر)، الأحد، في الجولة الثانية، بسبب آلام في معدته.

كان ضمن التشكيلة الأساسية للمباراة وخاض فترة الإحماء ووقف مع زملائه خلال عزف النشيد الوطني، لكنه شعر بالدوار عقبها، فقرر مدربه وليد الركراكي عدم المجازفة بمشاركته والدفع بحارس مرمى الوحدة السعودي منير القجوي المحمدي مكانه.

لا خوف على عرين الأسود

شرح الحارس المميز لفرانس برس سبب خروجه قبل المباراة: “أنا بحال جيدة، كانت لدي إصابة من مباراة كرواتيا، لم أرغب بتحديد نوعيتها وتجدّدت. أتمنى أن أكون جاهزا لمباراة كندا”.

تدرّب بونو بشكل طبيعي يومي الإثنين والثلاثاء، لكن طبيعة الإصابة التي تعرض لها، والتي رفض الكشف عنها، تطرح أكثر من علامة استفهام حول جاهزيته لخوض مباراة كندا، بوابة التأهل إلى الدور ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخ المنتخب المغربي بعد عام 1986.

يعتبر بونو ركيزة أساسية في تشكيلة المنتخب المغربي وأحد المساهمين في بلوغه النهائيات للمرة السادسة في تاريخه.

تألقه مع الفريق الأندلسي كان بوابته إلى عرين الأسود، بعدما كان احتياطيا في مونديال روسيا 2018 لمنير المحمدي.

كان المحمدي عند حسن الظن في مواجهة بلجيكا، ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه.

قال لفرانس برس عقب المباراة: “نحن جنود على أهبة الاستعداد، لم أكن أتوقع اللعب أساسيا ولم أملك الوقت الكافي للدخول في أجواء المباراة،

لكنني محترف ولدي خبرة كبيرة ودراية بعرين الأسود”.

كان ذلك لسان الحال لحارس المرمى الثالث أحمد رضا التكناوتي لدى سؤاله عن جاهزيته للعب في حال تعرّض المحمدي للإصابة.

قال حارس مرمى الوداد البيضاوي: “نعم، نحن هنا للدفاع عن ألوان المنتخب ويجب أن تكون جاهزا في أي لحظة. لدي خبرة في المواعيد الكبيرة في القارة السمراء حيث توجت بلقب دوري الأبطال مرتين وأمام جماهير غفيرة”.

وأضاف: “لا خوف على عرين الأسود، نملك ثلاثة حراس مرمى في المستوى العالي، وبونو أفضلنا بخبرته القارية ولعبه في الليغا”.

مسيرة تصاعدية

أفضل حارس مرمى في الدوري الموسم الماضي عندما نال جائزة “سامورا”، اتخذ بونو بعدًا جديدًا مع النادي الأندلسي، بعد عشر سنوات من الاحتراف في القارة العجوز.

استقبلت مرماه 24 هدفًا في 31 مباراة، بينها 13 مباراة بشباك نظيفة.

تكمن جمالية هذه الجائزة قبل كل شيء في حقيقة أن بونو نجح في التفوق على النجمين تيبو كورتوا (ريال مدريد) ويان أوبلاك (أتليتكو مدريد)، الفائزين بثماني جوائز سامورا من آخر تسع جوائز (خمس للسلوفيني وثلاث للبلجيكي).

أصبح بونو (31 عامًا) ثاني حارس مرمى إفريقي ينال الجائزة، بعد الكاميروني جاك سونغو في موسم 1996-1997 مع ديبورتيفو لا كورونيا.

علق هذا الصيف قائلا: “المكافآت رائعة للأشخاص في الخارج، للإعلام والجمهور، لكني ما زلت بونو نفسه”.

من كندا إلى الدار البيضاء

يعرف بونو أكثر من أي شخص آخر أن هذا التألق هو نتيجة رحلة طويلة وشاقة. ولد في مونتريال وانتقل في سن الثالثة إلى العاصمة الاقتصادية المغربية الدار البيضاء، حيث اكتشف كرة القدم في الوداد.

في سن الـ17، اكتشفه نيس الفرنسي، لكن صفقة انتقاله أجهضت بسبب مخاوف بيروقراطية.

مباراته الأولى أساسيا مع الوداد كانت في سن الـ20 بالملعب الأولمبي بالمنزه، عندما عوّض غياب نادر لمياغري المصاب في إياب المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال إفريقيا ضد الترجي التونسي الذي توج باللقب (صفر-صفر ذهابا، 1-صفر إيابا).

مع نهاية عقده صيف 2012، قرّر التوجه إلى أوروبا. انضم إلى أتلتيكو مدريد كحارس مرمى ثالث. بدأ أساسيا مع الفريق الرديف، لكنه جلس على دكة البدلاء مع الفريق الأول.

لكن الموسم المجنون لأتلتيكو مدريد سمح له بالتتويج بلقب الليغا والجلوس على دكة البدلاء في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام الجار اللدود ريال مدريد (4-1).

بعد إعارة لمدة عامين إلى سرقسطة في الدرجة الثانية (2014-2016) والانتقال إلى جيرونا حيث ساهم في صعوده إلى الدرجة الأولى وبقي معه ثلاث سنوات (2016-2019)، تعاقد بونو مع إشبيلية.

تألق في يوروبا ليغ

لعب معه على سبيل الإعارة موسم 2019-2020، لكنه فجَّر موهبته في صيف 2020، حيث انتزع تدريجيا مركز حارس المرمى الأساسي من التشيكي توماس فاتشليك المصاب.

اكتشفت كرة القدم الأوروبية اسمه خلال مسيرة إشبيلية المذهلة في مسابقة الدوري الأوروبي. في ذلك الصيف، برز بونو بأداء رائع جدا في ربع النهائي ضد ولفرهامبتون الإنكليزي (تصدى لركلة جزاء)، وخاصة في نصف النهائي ضد مانشستر يونايتد الإنكليزي، حيث سمح تصديه الرائع لهجمات النادي الأندلسي ببلوغ المباراة النهائية، ثم التتويج باللقب.

فعَّل اشبيلية بند الشراء في عقده مقابل أربعة ملايين يورو ليضمه نهائيا، ثم مدده في أبريل الماضي حتى يونيو 2025 مع الزيادة في راتبه.

أعرب عن سعادته عقب التمديد قائلا: “نادي اشبيلية مكنني من فرض اسمي على المستوى العالمي كحارس مرمى مهم على المستوى الأوروبي”.

احتاج بونو، الذي يتميز باللعب بقدميه، إلى الوقت أيضا لترك بصمته مع منتخب بلاده. استدعي إلى صفوف المنتخب الأول منذ عام 2012 بعدما دافع عن ألوان جميع فئاته العمرية، وخاض مباراته الدولية الأولى في عام 2014. انتظر حتى العام 2019، تحت قيادة البوسني وحيد خليلودجيتش، ليصبح الرقم واحد في عرين أسود الأطلس.

أحدث أقدم